المقالات والمواضيع والآراء والتعليقات تعبر عن رأي كاتبها فقط ولا تعبر عن رأي الموقع

الرئيسية » صحة

صحة

كيف يؤثر تلوّث الهواء على جسمك

 

في ظل التلوث البيئي الذي نرزح تحته، والذي تحول إلى تلوث صحي يقتل الإنسان ببطء الى ان يخطف أنفاسه الأخيرة. نعيش اليوم في عالم موبوء بالأمراض والسرطانات نتيجة عوامل بيئية وغذائية ونفسية تضطلع بدور في الإصابة بالأمراض والوفاة.  

 

تلوث الهواء هو قاتل خفي يتربص بنا، يفترس الصغار والكبار. تعلّم كيف يتخطى الهواء الملوّث دفاعات الجسم من دون أن يلاحظه أحد مما يسبب الوفيات الناجمة عن النوبات القلبية والسكتات الدماغية وأمراض الرئة والسرطان.

 

يحوم الهواء حولنا جميعاً، يتسلل عبر دفاعاتنا دون ان يلاحظه احد ويشنّ هجومه على الرئتين والقلب والدماغ. وأشد أسلحته فتكاً هي الجسيمات السامة غير المرئية التي قد يكون حجمها في صغر الجزئيات. ومع كل نفس تخترق هذه الجسميات الحواجز التي تحمي الرئتين وهناك تبدأ في إحداث الالتهاب بينما تحاول أجهزة الجسم ردّ الهجوم.

كيف تخترق هذه الأجسام تلك الدفاعات؟

 

هذه الأجسام الغازية الضئيلة تخترق تلك الدفاعات، لتتوغل مركباتها السمية بدرجة أكثر عمقاً، فتبث بذور السرطان. لكن ماذا يجري فعلاً؟

 

 تنطلق هذه الأجسام الغازية الضئيلة مباشرة الى مجرى الدم، لتدمر الجسم كله مما يُسبب تضخم الشرايين وضيقها، لتؤدي الى ارتفاع ضغط الدم الى ان تتسبب بسكتة دماغية يوماً ما.

 

كما تتسبب هذه الجسميات المتربصة في إزالة اللويحات الدهنية التي تكونت في الجسم بفعل نظامنا الغذائي فتسبب جلطات قد تعوق بشكل قاتل تدفق الدم الى القلب أوالدماغ.

 

ومع كل حالة جديدة من الأزمات القلبية أو السكتات الدماغية او السرطان، يخطف تلوث الهواء روحاً اخرى.

 

جميع الحقوق محفوظة © 2020. إدلل
اخر تعديل 23/10/2020
انت الزائر رقم